عدالة القضية الصحراوية تفرض على العلماء والدعاة مناصرتها والدفاع عنها

مخيمات اللاجئين الصحراويين (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ اكد الأمين
العام لرابطة أئمة وعلماء دول الساحل الافريقي الشيخ يوسف مشرية ان عدالة القضية الصحراوية تفرض على كل العلماء والدعاة في العالم الاسلامي مناصرتها والدفاع عنها.
واضاف الداعية الجزائري امس الاحد خلال كلمته باسم الوفد الجزائري المشارك في الملتقى التاسع لحوار الاديان من اجل السلام بمخيمات اللاجئين الصحراويين "ان مساندة العلماء والائمة الجزائريين لقضية الشعب الصحراوي العادلة تنبع من اصالة الشعب الجزائري وهو يعيش عبق الذكرى الستون لثورة اول نوفمبر المجيدة".
كما اشار يوسف مشرية ان مساندة القضايا العادلة على وجه الارض واجب شرعي وانساني.
وجدد الأمين العام لرابطة أئمة وعلماء دول الساحل موقف الشعب الجزائري مع عدالة القضية الصحراوية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، ورفع الظلم الذي يعانيه في مخيمات العز والصمود وبالمناطق المحتلة، مبرزا انه لافرق بين دعم القضية الفلسطينية والقضية الصحراوية، كما انه لافرق بين أي استعمار وإن كان من ذوي القربى.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *