يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    الاثنين، سبتمبر 19، 2016

    لماذا لا يريد الجميع الحرب الآن في الصحراء الغربية؟


    في سنة 1975م، حين هدد المغرب بغزو الصحراء الغربية بالقوة، ثارت ثائرة الولايات المتحدة، وقررت ان تلجأ إلى كل قوى الضغط السياسية والدبلوماسية التي تمتلك حتى تمنع اندلاع الحرب بين المغرب وأسبانيا بسبب الصحراء الغربية.
    وفعلا قامت، في الخفاء، برعاية اتفاق مدريد الذي فكك التوتر الذي كان قائما. لكن الولايات المتحدة، من زاية ثانية، لم تراعي بعين الاعتبار ان الحرب ستندلع بين البوليساريو والمغرب، ولم تضع في الحسبان أنها ستستمر 15 سنة. لو كانت الولايات المتحدة كانت تعرف أن الحرب بين البوليساريو والمغرب ستندلع كانت تدخلت كي تفككها بطريقتها الخاصة التي تعتمد على الضغط والنصح.
    حين لم تتكفل الحرب بإنهاء النزاع، ولم يحقق أي من الطرفين الهدف الذي من أجله بدأ الحرب تم الاحتكام إلى المساعي السلمية، لكن الآن يبدو أن المساعي السلمية فشلت هي الأخرى مثلما فشلت الحرب دون ان يتمكن أي من الطرفين من بلوغ الهدف الذي لجأ إلى السلام من أجله.
    فشل السلام يعني شيئا واحدا: الاحتكام مرة أخرى إلى الحرب، لكن بعدها لن يكون هناك احتكام إلى السلام مرة أخرى. لماذا؟
    إنهاء الحرب من أجل الاحتكام إلى السلام، وتدخُّل الأمم المتحدة، وإعطاء الوقت الكافي للسلام، واللجوء إلى الصبر وسكب الماء على الأعصاب يبدو انه لم ينفع في الأخير. فشل السلام الآن يجعل جرس الانذار يُدق في العالم كله بسبب الخوف من عودة الحرب. لا أحد يريد الحرب الآن في الصحراء الغربية: الولايات المتحدة لا تريدها، الأمم المتحدة لا تريدها، الجزائر لا تريدها، موريتانيا لا تريدها، المغرب لا يريدها، البوليساريو تقول ان الوقت غير مناسب لخوضها، لكنها تبقى احتمال وارد في اية لحظة.
    لكن لماذا لا أحد يريد الحرب الآن في الصحراء الغربية؟ ببساطة لإنها إذا بدأت سوف لن تتوقف مرة أخرى. فسبب توقفها في سنة 1991م كان إعطاء فرصة للسلام تحت إشراف الأمم المتحدة، لكن السلام فشل بسبب تعنت المغرب وضعف الأمم المتحدة، وبالتالي لن يكون هناك، مستقبلا، سبب أو مسعى لإيقاف الحرب وستبقى مستمرة حتى يتم تدمير كل شيء.
    صحيح يمكن ان تحدث مناوشات، ويمكن أن تكون هناك حرب معركة واحدة أو إثنتين، لكن أن نشهد حربا طويلة لسنوات فهذا ما لا يمكن تصوره في الوقت الحالي. 
    فإذا كانت الولايات المتحدة الامريكية سنة 1975م ، بعد رعايتها لاتفاق مدريد، استطاعت أن تمنع الحرب بين أسبانيا والمغرب حول الصحراء الغربية، فإنها، هذه المرة، بكل تأكيد، ستتدخل مرة أخرى لمنع الحرب بين البوليساريو والمغرب، ونتذكر جميعا وساطتها في سنة 2001م حين هدد الصحراويون بشنها إذا مر الرالي.
    إذن، التوتر الآن في الكركرات يمكن أن يؤدي إلى معركة او مناوشات كأقصى تقدير، لكن لن يقود إلى الحرب، والمغرب سيبقى متمسكا بتكيتيك التوتر في الكركرات لشهور إضافية. 
    كل الأطراف الآن - خاصة البوليساريو والمغرب- إذا لم يتدخل عامل قوي مثل ضغط الولايات المتحدة، لن تتردد في اللجوء إلى القوة في الكركرات وخوض معركة واحدة على الأقل، لكن لن يحدث المزيد. فالبوليساريو في صالحها خوض معركة أو إثنتين الآن حتى تعطي لتصريحاتها الكثيرة الماضية بخوض الحرب مصداقية، وحتى تنفض الغبار عن معنويات مقاتليها وجماهيرها. اما المغرب فلكي ينجح تكتيكه بتأجيل المفاوضات وتأجيل الخوض في القضية سنة أو إثنتين، هو مستعد لخوض معركة واحدة أو إثنتين في الكركرات. 
    السيد حمدي يحظيه
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: لماذا لا يريد الجميع الحرب الآن في الصحراء الغربية؟ Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top