مندوب الجمهورية الصحراوية الدائم لدى الاتحاد الافريقي يقود وفدا افريقياً لمعاينة اللاجئين و النازحين في رواندا.


رواندا 18 ديسمبر 2016. (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة). يترأس السفير الصحراوي لدى اثيوبيا و الاتحاد الافريقي السيد لمن اباعلي وفدا عن لجنة المندوبين الدائمين لدول الاتحاد الافريقي خلال زيارة معاينة تقوده الى جمهورية رواندا التي تحتضن الاف اللاجئين و النازحين من دول مجاورة، بهدف تفقد اوضاعهم و رصد الاعانات اللازمة لهم.
و يتولى المندوب الدائم للجمهورية الصحراوية رئاسة اللجنة الفرعية للجنة المندوبين الدئمين بالاتحاد الافريقي المعنية بشؤون اللاجئين و النازحين داخليا، حيث تباحث و الوفد المرافق له بالعاصمة الرواندية كيغالي مع الوزيرة الرواندية المكلفة بتسيير الكوارث و شؤون الاجئين السيدة "موكنطبانا سيرفين" والسيدة "اورا مُرِّيَة اوديتي" الأمينة العامة للوزارة وعدد من المستشارين السامين و المختصين في شؤون الاجئين والكوارث، حول وضعية الاف اللاجئين و النازحين الى الحدود الرواندية مع دول الجوار، خاصة الحدود مع جمهوريتي الكونغو و بوروندي.
كما التقى الوفد الأفريقي مع عدد من الوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية العاملة في رواندا، في اطار تنسيق و تقييم سياسات الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة بخصوص حماية اللاجئين و النازحين بسبب النزاعات و الكوارث الطبيعية و تقديم المساعدات السريعة لهم.
و قام وفد الاتحاد الافريقي بزيارة ميدانية الى عدد من مخيمات اللاجئين على الحدود الرواندية، على غرار مخيم "فيهنبي" و مخيم "مهاما" الذان يحتضنان مجموعات كبيرة من اللاجئين الكونغوليين و البورونديين الذين فروا من بلدانهم بسبب النزاعات الداخلية في البلدين.
و تواجه جمهورية رواندا و المنظمات الانسانية العاملة بها تحديات كبيرة في قدرتها على استعاب العدد الهائل من اللاجئين و النازحين الذين يتوافدون باستمرار من البلدين الجارين الكونغو الديمقراطية و بوروندي، حيث تقدر الاحصايئات الرسمية ان هناك ما يقارب 81 الف لاجئي من بورندي ويعيش اكثر من 50 الف منهم في مخيم "مهاما" الواقع في المنطقة الشرقية وهو واحد من 6 مخيمات تحتضن اللاجئين.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.