بعد مرور سنة و 08 أشهر: السلطات المغربية تصدر حكما غيابيا ضد المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان "حمادي الناصري"


أصدرت هيئة المحكمة الابتدائية بمدينة الطنطان / جنوب المغرب حكما مدته 06 أشهر موقوفة التنفيذ و غرامة مالية قدرها 500 درهم مغربية في حق المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان "حمادي الناصري " رئيس منظمة شمس الحرية لحماية المدافعينالصحراويين عن حقوق الإنسان . 
و تعود وقائع هذه القضية إلى تاريخ 20 أبريل / نيسان 2015 حينما أوقفت الشرطة المغربية في حدود الساعة 11 ليلا المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان "حمادي الناصري " و أفراد من عائلته لمدة تجاوزت الساعة بسد المراقبة الشمالي لمدينة الطنطان / جنوب المغرب ، حيث كان يتواجد على متن سيارة إسعاف نقلته من المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بأگادير / المغرب بعد أن خضع لعملية جراحية على مستوى الأنف ناتجة عن اعتداء بشع تعرض له بتاريخ 17 أبريل / نيسان 2015 من طرفعناصر الشرطة المغربية بالشارع العام بمدينة السمارة / الصحراء الغربية بسبب مشاركته في مظاهرة سلمية رفعت خلالها الأعلام الوطنية الصحراوية و رددت شعارات مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال.
و حررت السلطات المغربية على ما يبدو محضرا ادعت فيه اعتداء معتقل الرأي السابق و المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان "حمادي الناصري " على عناصر من الشرطة المغربية بسد المراقبة المذكور ، في وقت كان فيه ينقل على متن سيارة إسعاف تعرض خلالها و عائلته لتوقيف تعسفي دام أكثر من ساعة على الأقل .
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية بتاريخ : 15 يناير / كانون ثاني 2017

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.