نقل معتقل سياسي إلى السجن لكحل بمدينة العيون/الصحراء الغربية


العيون المحتلة 18 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - مثل صباح اليوم السبت 18 مارس 2017 الشاب الصحراوي البشير الدخيل البالغ من العمر 21 سنة أمام قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بمدينة العيون المحتلة بتهم ملفقة , تتمثل في غلق الطريق العام وتكوين عصابة إجرامية ورشق القوات العمومية بقنينات حارقة واستعمال العنف .
وبعد ساعات من الإنتظار, تم تأجيل البث في الملف إلى يوم 22 مارس 2017 المقبل بمحكمة الإستناف بمدينة العيون المحتلة / الصحراء الغربية , حيث قرر نقل المعتقل الصحراوي وناشط الإنتفاضة البشير الدخيل إلى السجن لكحل .
وسجلت مصادرنا المقربة من عائلة المعتقل السالف الذكر تواجد عائلته أمام المحكمة المغربية , حيث دخل أب الشاب البشير الدخيل في جدال مع عناصر من الأجهزة المغربية بعد امتناعها عن تسليمه محضر الإعتقال في خرق سافر لكل القوانين بما فيها القانون المغربي ذاته .
ويعتبر المعتقل الصحراوي البشير الدخيل المزداد يوم 15 مارس 1996 ناشط صحراوي في انتفاضة الإستقلال ,كما أنه تلميذ يدرس بمؤسسة إبن بطوطة مستوى أولى بكالوريا .
وأكد مصدر مقرب من العائلة أن المعتقل البشير الدخيل قد تعرض لمجموعة إغراءات مادية لم تجدي نفعا , لتلجأ السلطات المغربية بعد ذلك لأسلوب التهديد بالإعتقال وفبركة وتزوير التهم , حيث تلقى المعتقل الصحراوي قبل اعتقاله بأسابيع اتصالا هاتفيا من طرف أحد العناصر المحسوب على الشرطة السياسية بهدف اللقاء بشارع بوكراع العيون المحتلة / الصحراء الغربية للتحدث في مجموعة أمور لم يحددها المتصل , وهو ما قابله البشير الدخيل بالرفض . 
وحملت عائلة المعتقل الصحراوي البشير الدخيل الدولة المغربية ما قد ينتج عن هذا الإعتقال من نتائج سلبية على الحياة الدراسية لإبنها , خصوصا أن هذا الإعتقال يحمل خلفيات سياسية تظهر من التهم المفبركة التي دأبت السلطات على تلفيقها للمناضلين الصحراويين .
شبكة نشطاء الإخبارية / العيون المحتلة .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.