مسؤول صحراوي : المطالبة بالمفاوضات لذاتها هو تفريط في الذخيرة وانحراف عن الغاية


الصحراء الغربية 01 ماي 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ اكد وزير الدولة المستشار برئاسة الجمهورية السيد البشير مصطفى السيد ان المفاوضات لم تات بنتيجة تذكر للشعب الصحراوي، ولم تحقق الغاية التي وقع طرفي النزاع اتفاق وقف اطلاق النار من اجلها وهي الشروع في مسلسل التسوية الاممي باشراف الامم المتحدة قصد تنظيم استفتاء تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.
واضاف المسؤول الصحراوي ان دخول جبهة البوليساريو في المفاوضات مع المغرب لايعني ان العدو سيلد البيضة التي نريد، وانما من اجل اظهار المساعي السلمية ومساعدة الامم المتحدة في ايجاد حل عادل ودائم يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، ويجنب المنطقة ويلات الحرب والتشريد.
وفي ظل الحصاد الغير مجدي لجولات المفاوضات السابقة شدد المسؤول الصحراوي انه لا بد من ضغوط مضاعفة، واعداد العدة العسكرية والدبلوماسية وتقوية الجبهة الداخلية لارغام المحتل على الدخول في مفاوضات جدية وبرزنامة محددة لاجراء استفتاء تقرير المصير وتنفيذ بنود اتفاق مخطط السلام، وبالتالي "فان المطالبة بالمفاوضات لذاتها هو تفريط في الذخيرة وانحراف عن الغاية" يضيف البشير مصطفى السيد خلال ندوة صحفية بمنتدى جريدة الصحراء الحرة يوم امس الاحد.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.