وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات يؤكد استعداد جبهة البوليساريو للدخول في مفاوضات مباشرة مع المغرب


جدد عضو الأمانة الوطنية وزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات السيد البشير مصطفى السيد ، استعداد جبهة البوليساريو للدخول في مفاوضات مباشرة مع المملكة المغربية ، قصد التوصل إلى حل سلمي لقضية الصحراء الغربية يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير وفقا للقانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة بالقضية الصحراوية.
ونبه الوزير في سياق مداخلته خلال تخليد الجالية الصحراوية بفرنسا للذكرى الـ45 لتأسيس الجبهة ، إلى نية المغرب التملص من المفاوضات ، من خلال حملته المغرظة في اتهام جبهة البوليساريو بالإرهاب والتهديد بالهجوم عسكريا على الأراضي المحررة من أراضي الجمهورية الصحراوية لنسف مخطط التسوية السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة في الصحراء الغربية منذ عام 1991 ؛ مؤكدا أن هذه الخرجات المغربية دليل قاطع على فشل النظام الملكي التوسعي في مواجهة التقدم والإنتصارات التي حققتها جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية على عدة مستويات بالاتحادين الإفريقي والأوروبي وكذلك بمجلس الأمن مؤخرا.
وتعليقا على القرار الأخير لمجلس الأمن بشأن قضية الصحراء الغربية ، أكد المسؤول الصحراوي أنه بمثابة رسالة موجهة إلى طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية خاصة الأخيرة المدعومة من فرنسا التي تود إبقاء الوضع كماهو عليه ، وأن القرار يظهر رغبة مجلس الأمن في الضغط على الطرفين قصد الانخراط بجدية في الديناميكية الجديدة التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي ، ومباشرة المفاوضات لكسر حالة الجمود التي يشهدها مسار التسوية الأممي وإيجاد حل سلمي يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.