تراجع المساعدات الانسانية : الهلال الأحمر الصحراوي يوجه نداء من أجل التكفل باللاجئين

وجه الهلال  الحمر الصحراوي يوم الأربعاء نداء "عاجلا" للمنظمات الانسانية و البلدان  المانحة من اجل الاستجابة لاحتياجات اللاجئين الصحراويين الذين يواجهون خلال  الاشهر الاخيرة انخفاضا كبيرا في حدود 40 % من المساعدات الضرورية.
في هذا الصدد اوضح رئيس ديوان رئيس الهلال الاحمر الصحراوي محمد الامين بوخرص  ان المساعدات التي تقدمها البلدان المانحة و المنظمات الدولية "ما فتئت تتراجع  خلال السنوات الاخيرة تحت تأثير تزايد النزاعات العالمية سيما في منطقة الساحل  و بلدان الشرق الاوسط (سوريا و اليمن) مما ادى الى ظهور احتياجات جديدة  للمساعدات الغذائية و الادوية".
و صرح السيد بوخرص خلال حديثه بمقر الهلال الاحمر الصحراوي مع وفد برلماني و  ممثلين عن منظمات المجتمع المدني الجزائرية ان هناك تراجعا للمساعدات المالية  التي تمنحها الولايات المتحدة سنويا حيث انتقلت من 10 مليون الى 6 مليون اورو  و الاتحاد الاوروبي من 15 مليون الى 9 مليون اورو التي يمنحها مكتب المساعدة  الانسانية للمفوضية الاوروبية و تلك التي تمنحها المحافظة السامية للأمم  المتحدة لشؤون اللاجئين حيث انخفضت من 8 مليون الى 6 مليون اورو.
كما اشار مسؤول الهلال الاحمر الصحراوي الى ان انخفاض تلك المساعدات المالية  قد ادى الى نقص الحصة الغذائية حسب الفرد في حين ان عدد اللاجئين الواجب  التكفل بهم يناهز حاليا 173600 حالة حسب الاحصاء الذي اجرته مؤخرا السلطات  الصحراوية و الوكالات الاممية.
اما المساعدات الغذائية الموجهة لآلاف الاشخاص اللاجئين فلا تتضمن حاليا الا  المواد الاساسية التي تضمن العيش للمحتاجين.
في هذا الصدد اكد المسؤول الصحراوي انه يتم حاليا اجراء عملية اعادة تقييم  كمية هذه المساعدة لكل شخص مع الهيئات الاممية مشيرا الى حصيلة تثير القلق  فيما يخص ظاهرة سوء التغذية و ظهور عديد الامراض لدى الاطفال و النساء.
و تابع قوله ان امرأة من بين اثنين تعاني من فقر الدم فيما سجل لدى الاطفال  تباطؤا كبيرا في النمو.
و خلص السيد بوخرص في الاخير الى القول "اني ادعوا المنظمات الدولية الى  المساهمة في الجهود الانسانية و التكفل بالاحتياجات العاجلة للاجئين  الصحراويين الذين يعانون منذ 40 سنة من سياسة استعمار المغرب لأرضهم"  معلنا عن تنظيم ندوة في الجزائر يوم 22 مايو و التي ستضم بلدانا مانحة من اجل  الحصول على مزيد من الدعم و المساعدة.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *