بعد انتخاب الجزائر ونيجيريا وليسوتو في مجلس السلم والأمن ، الآلية الإفريقية حول الصحراء الغربية تتعزز بعضوية جنوب إفريقيا


تعززت الآلية الافريقية حول الصحراء الغربية المعروفة ب "اترويكا"، بعضوية جمهورية جنوب افريقيا التي اتم اختيارها اليوم من قبل دول اقليم الجنوب الافريقي "صاديك" لخلافة مصر في تولي رئاسة الاتحاد الافريقي السنة المقبلة 2020، و باعتبارها الرئيس اللاحق للاتحاد فانها تصبح العضو الجديد في اترويكا ابتداءا من هذه القمة، طبقا لمقرر قمة نواكشوط.
ويأتي انضمام جنوب افريقيا الى اترويكا الافريقية المعنية بمعالجة الملف الصحراوي، بعد انتخاب مستحق لدول صديقة في مجلس السلم و الامن الافريقي للسنوات الثلاثة المقبلة، مثل الجزائر و نيجيريا وكينيا و ليسوتو، و هو ما يراه متتبعون للسياسة الافريقية، "مؤشرا ايجابيا سيساهم في تفعيل التوجه القاري الرامي الى احياء هذا الملف و ايجاد الحل له".
و قال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فقيه محمد في افتتاح الدورة ال 32 لرؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي، ان الالية الافريقية ستبدء اجتماعاتها الرسمية بالتزامن مع هذه القمة، من اجل تفعيل دول الاتحاد الافريقي الرامية الى مساعدة الامم المتحدة في في اطار مجهوداتها من اجل ايجاد حل عاجل لهذه القضية.
وفي مقابلة مع وكالة الانباء الصحراوية، اكد السفير المستشار بوزارة الشؤون الخارجية، السيد محمد يسلم بيسط ان "انضام جنوب افريقيا الى الالية الافريقية و بالموازاة مع تواجد دول كبيرة بمجلس السلم والامن مثل الجزائر ونيجيريا، سيعطي قيمة مضافة ووزنا كبيرا لدور الاتحاد الافريقي تجاه القضية الصحراوية، مما يرفع حجم التوقعات".
وآضاف بيسط ان "هذه المعطيات الهامة عندما نضيفها الى المجهودات الكبيرة التي يقوم بها المبعوث الاممي الى الصحراء الغربية هورست كوهلر و الدعم الدولي القوي الذي يحظى به، كل هذه المعطيات ترشح دخول القضية الصحراوية لمرحلة جديدة".
للاشارة فان الاتحاد الافريقي، يسعى من وراء تكليف الية على مستوى الرؤساء الى اعطاء اهمية اكبر لهذه القضية التي عمرت اكثر من اللازم، بحيث "يكون الاتحاد الأفريقي داعما للأمم المتحدة في جهودها من أجل ايجاد حل سريع وعادل ودائم ومقبول لدى طرفي هذا النزاع، يضمن تقرير مصير الشعب الصحراوي"، حسب مقرر قمة نواكشوط الاخيرة. 
كما ان الامم المتحدة تعلق امالا كبيرة على مساهمات الاتحاد الافريقي الذي يعتبر شريك و ضامن للحل ازاء النزاع في الصحراء الغربية، كما ان الجمهورية الصحراوية كانت قد رحبت في تصريحات سابقة للرئيس ابراهيم غالي، بمبادرة الاتحاد الافريقي تشكيل الية على مستوى الرؤساء، و اعتبرها "مساهمة في اطار الحل الذي تعمل الامم المتحدة عن ايجاده"..

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *