الجالية الصحراوية بجزيرة تنريفي تنظم وقفة تضامنية مع المواطن الصحراوي المرحل قسرا "الحسين البشير إبراهيم"


شهدت جزيرة تنريفي الكنارية صباح اليوم 09 فبراير 2019 تنظيم وقفة تضامنية مع الطالب الصحراوي المرحل قسرا الحسين البشير إبراهيم بساحة اديلانتو بلاثا بمنطقة لالاگونا، بحضور ممثل الجبهة بكناريا السيد "حمدي منصور" وأفراد من الجالية الصحراوية وأصدقاء الشعب الصحراوي وجمعيات المجتمع المدني الكناري خصوصا المعنيين بملف الهجرة والمهاجرين.
الوقفة كانت فرصة للتنديد بحادثة الترحيل القسري التي تعرض لها المناضل "الحسين البشير إبراهيم" وما صاحبها من انتهاك سافر لحقوق الإنسان وعدم احترام طلبه لحق اللجوء السياسي بل تم ترحيل الناشط والطالب الصحراوي المدافع عن حقوق الإنسان وتسليمه للسلطات المغربية التي أودعته سجن لوداية بمراكش المغربية.
الوقفة عرفت تغطية إعلامية من قبل تلفزيون كناريا وبعض المحطات الإذاعية المحلية،و تخللها تمثيل مسرحية هزلية نالت استحسان الحضور حول واقع الهجرة وكيفية تعامل السلطات الإسبانية مع بعض المهاجرين وطالبي اللجوء في رسالة واضحة حول ضرورة تحمل إسبانيا مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية تجاه المهاجرين عموما.
و شهدت الوقفة التضامنية تنظيم مسيرة جابت الشارع الرئيسي والمكتظ بالمارة والسياح حاملين لافتات وصور من الحجم الكبير للطالب الصحراوي "الحسين البشير إبراهيم"،وردد المشاركون شعارات منادية بالحرية له ولكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين وبحرية الشعب الصحراوي وتمكينه من حقه في تقرير المصير والاستقلال، أين تم توزيع مطويات ومنشورات حول قضية الطالب المرحل قسرا مترجمة للغات الأجنبية وضرورة تحمل إسبانيا لمسؤوليتها في الموضوع.
في الأخير تمت تلاوة بيان ختامي حمل الدولة الإسبانية لتبعات حادثة ترحيل الشاب الصحراوي "الحسين البشير إبراهيم" وضرورة مواصلة التعريف بقضيته حتى إطلاق سراحه هو وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *