موقف جبهة البوليساريو حيال التطورات في الكركرات كان صارماً، للوقوف في وجه محاولة جديدة لتشريع الاحتلال اللاشرعي (ابراهيم غالي)


ولاية اوسرد 19 يناير 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - اهاب الامين العام للجبهة، رئيس الجمهورية السيد ابراهيم غالي اليوم الخميس بتضحيات الجماهير الصحراوية والتفافها حول الكفاح الوطني.
مؤكدا خلال اشرافها على اختتام الايام التكوينية لاطر التنظيم السياسي بولاية اوسرد ان العدو المغربي يتخبط في أزماته الداخلية، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، ويعاني من عزلة واضحة على مستوى جهوي ودولي، ويوجد في مواجهة مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي.ولم يستبعد الرئيس الصحراوي في كلمة ألقاها في ختام دورة تكوينية لاطار جبهة البوليساريو بولاية لجوء النظام المغربي بسبب هذه الضغوط إلى المناورة أو حتى المغامرة.
واكد الرئيس الصحراوي ان موقف جبهة البوليساريو حيال التطورات في الكركرات كان صارماً، للوقوف في وجه محاولة جديدة لتشريع الاحتلال اللاشرعي. و خلق الموقف اهتماماً غير مسبوق بالقضية الوطنية، خاصة على مستوى مجلس الأمن الدولي الذي اجتمع حولها أكثر من أي وقت مضى، رغم أنه لم يتحمل بعد مسؤوليته في التدخل الحاسم، بسبب الموقف الفرنسي المنحاز للأطروحة الاستعمارية المغربية.
وأوضح الرئيس الصحراوي ان القيادة الصحراوي اتخذت في الوقت المناسب اجراءات على مستوى جيش التحرير الشعبي الصحراوي للرد على التصعيد المغربي أو للتصدي للظواهر المهددة للسلم والاستقرار، وخاصة محاربة مخدرات دولة الاحتلال المغربي التي ترمي إلى إغراق المنطقة بها، وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.
من جهة اخرى ابرز الرئيس ابراهيم غالي ان قرار محكمة العدل الأوروبية أواخر العام المنصرم كان ضربة ، عمقت من واقع العزلة التي تعيشها دولة الاحتلال المغربي، وخاصة من خلال عناصر أساسية ومن بين هذه العناصر انعدام أي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية، وكون جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ومؤهلة للمرافعة عنه في المحاكم الدولية، وأن أي استغلال للثروات الطبيعية للصحراء الغربية بدون استشارة الشعب الصحراوي مخالف للقانون وأن الشركات الأوروبية ملزمة بتطبيقه.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.